شركة الفنجان الذهبي - ديليس Delice

 
 
  بدأت الشركة نشاطها فى خريف عام 1996 فى مقرها الكائن في فلسطين - قطاع غزة - 10 شارع عز الدين القسام، معتمدة سياسة تجارية مميزة تجعل من عملائها هدفها الدائم ليكونو ...
إنتاج البن

إكتشاف البن
 
في يوم من الأيام ، كان خالد وهو راعي غنم عربي جالسا تحت ظل إحدى الأشجار يحرس غنمه ، فإذا به يلاحظ أن أغنامه تسلك سلوكا غريبا جدا. فبدلا من أن ترعى في هدوء ، إذا بها تجري وتقفز هنا وهناك ، كما لو قد عادت إلى طفولتها ثانية. وكان خالد قد سبق له أن لاحظ هذا السلوك من أغنامه قبل ذلك. سرعان ما أدرك أن أغنامه كانت تسلك هذا السلوك بعد أن تأكل من الثمار الحمراء لبعض الأشجار دائمة الخضرة. وقرر أن يتناول هو الآخر من هذه الثمار ، حتى يعرف ماذا يحدث. ولما فعل ذلك لم يكن أقل نشاطا من أغنامه ، ولقد كان طبيعيا ألا يتمكن خالد من كتمان سر كهذا مدة طويلة ، وكان الشخص الذي إختاره ليطلعه على سره ، هو أحد كهنة دير قريب منه. يبدو أن الراهب كان رجلا متشككا نوعا ما ، فقد ذهب ليرى بنفسه غنم خالد. ما أن رأي سلوكها الغريب حتى فكر في تجربة يجربها ، لقد صنع مشروبا من الأعناب في الماء وجرب أثرها في براعة وحرص على رهبانه. ولقد أدهشه أن يرى الرهبان وقد إنتابتهم السعادة والنشاط ، وأكثر من ذلك أنهم صاروا أكثر قدرة على السهر أثناء صلوات الليل! إننا لا ندري مدى صحةهذه القصة ، غير أن الشئ المؤكد هو أن عادة شرب القهوة قد نشات أول ما نشأت في بلاد العرب منذ زمن طويل جدا ، وأنها إنتقلت إلى أوروربا (إنجلترا بنوع خاص) ، وإنتشتر في القرن السابع عشر ، وأفتتح أول مقهى في أوكسفورد عام 1650 ، وسرعان ما توالي إفتتاح المقاهي في فرنسا و سويسرا وغيرها من البلاد.
 
 
شجرة البن

الاسم العلمي لنبتة البن الشائعة هو شجرة البن العربي وكانت تنمو نمواً برياً في إثيوبيا أصلاً. وفي فترة متأخرة زرع البن في كلٍّ من جاوه، وسومطرة، والهند، والجزيرة العربية، و افريقيا الاستوائية ، و هاواي و المكسيك ، و أمريكا الوسطى والجنوبية ، و جزر الهند الغربية.

شجرة البن العربي نبتة ذات أوراق صقيلة لامعة دائمة الخضرة ، ويتراوح أقصى ارتفاع لها بين 4,3 و 6,1م. ويقوم المزارعون عادة بتقليم شجيرات البن حتى لا يتجاوز طولها 3,7م. ولشجيرة البن أزهار بيضاء ذاتية التلقيح.

تصنَّف بذرة البن ضمن الثمار اللُّبية، وتبدأ في النمو أثناء إزهار النبتة، وتكون خضراء في البداية فصفراء، ثم حمراء. وتنتج الشجرة المتوسطة من الثمار في العام الواحد ما يكفي لصنع نحو 0,7كجم من البن المحمص. تحتاج شجرة البن عادة إلى ما يتراوح بين ستة وثمانية أعوام قبل أن تنتج محصولاً كاملاً.

وتنمو الأنواع الرائجة من أشجار البن نمواً جيداً في الارتفاعات ذات المناخ الاستوائي التي تتراوح بين 1,100 و 2,400م. وتنمو معظم أشجار البن من بذور تزرع أولاً في مشاتل، ثم تنقل الشتلات بعد مضي عام إلى حقول تعد خصيصاً لها. ويبلغ عدد الشتلات في الفدان الواحد ما بين 500 و1000 شتلة
 
 
الزهرة
 
تزهر شجرة البن لأول مرة ، حينما تبلغ من العمر ثلاث أو أربع سنوات. والزهرة أنبوبية الشكل ، وينقسم التويج الأبيض فيها عادة إلى خمس بتلات. وتظهر الأزهار في أباط الورقة ، حيث تنمو في مجاميع كثيفة. والواقع أن شجرة البن المزهرة آية في الجمال ، رغم أن الأزهالر لا تبقى أكثر من أيام قليلة.
 
 
الثمرة والبذرة
 
ثمرة البن بيضية الشكل ويكون لونها في مبدأ تكوينها أخضر داكن ، ولكنها تنضج في غضون ستة أو سبعة أشهر. فيتحول لونها إلى الأصفر فالأحمر القرمزي. وثمار البن تشبه إلى حد كبير ثمار الكرز المعروفة في الحكم والشكل واللون حتى أنه كثيرا ما يطلق عليها إسم كرزات. والجلد الاحمر لكرزة البن ، يغلف لبا حلوا ، تقبع في داخله حبتان من البن. والحبتان بدورهما مغلفتان بغشاء داخل يرقيق يسمى الرق ، وهناك أيضا غطاء رقيق آخر إسمه الجلد الفضي. وحبوب البن لها شكل مميز ، فأحد وجهيها مفلطح ، أما الآخر فيشبه القبة وتوجد الحبتان اللتان في كل كرزة ، بحيث تواجه وجهاها المفلطحان. ويحدث أحيانا أن تتكون كرزات ذات حبة واحدة ، وهذه يطلق عليها إسم أعناب باذلائية. وهي ثمينة بسبب النكهة الخاصة التي تتميز بها القهوة التي تصنع منها.
 
 
زراعة شجرة البن
 
زرع شجرة البن بالبذور التي تنتخب من أفضل النباتات ، وتزرع في مشاتل حتى تلبغ عامها الأول. وسرعان ما تظهر بعد ذلك الشجيرات الصغيرة التي تشتل بعد ذلك في البساتين ، حيث تقضي بقية حياتها المثمرة. وتحظي أشجار البن بكثير من الإعتناء لأهميتها التجارية الكبيرة. والتقليم الجيد يفيدها في الإحتفاظ بجودة الشكل ، كما يجعلها لا تعلو كثيرا فيسهل جني الكرزات منها ، ويزود التسميد من وقت لآخر ، الأشجار ووفرة من الغذاء ، كما أن الرش المستمر يصد كثيرا من الآفات التي تصيب شجرة البن.
 
 
جني البن
 
يتم جني الكرزات يدويا وهي مهمة بطيئة لأن الكرزات لا تنضج كلها في وقت واحد ، والكرزات الكاملة النضج هي فقط التي تصلح للجني. ولهذا السبب تطول فترة الجني بضعة أسابيع ، ريثما يتم نضج جميع الكرزات ، إلى الحد الذي سمح بجنيها. وفي المصنع تصفل الحبوب عن القشرة واللب والأغشية الرقيقة والجلد الفضي. وبعد ذلك تصنف الحبوب الثمينة إلى عدة درجات وتعبأ للتصدير في أكياس سعة 132 رطلا.
 
 
التحميص
 
لا تكون حبوب القهوة ذات نكهة تذكر حينما تحصد ، كما أنها لا تصلح بحالتها هذه لصنع القهوة ، بل يجب تحميصها قبل إستعمالها ، ويتم التحميص عادة داخل إسطونات معدنية تسخن بالغاز أو الكهرباء. ويطحن البن بعد التحميص وكثيرا ما تخلط عدة أنواع للحصول على الرائحة والنكهة المطلوبتين.
 
 
التجهيز
 
يشيع إستعمال القهوة ، حتى أنه ليس مستغربا أن توجد عدة طرق لتجهيزها. وتتمثل أبسط الطرق في التجهيز في مجرد سكب الماء المغلي فوق حبوب البن المطحونة حديثا ، وتقديمها بعد أن تترك لمدة أربع دقائق. وفي طريقة أخرى يضاف البن إلى الماء البارد ، وتسخن حتى تقرب الغليان ثم تترك فترة. وبعض الناس يفضلون إستخدام مشرحات القهوة ، وأجهزة أخرى معقدة. ومهما كانت طريقة صنعها ، فهناك ثلاث قواعد تتبع دائما: إستخدم بنا حديث الطحن ، إستخدم كفاية من البن ، ولا تجعل القهوة تغلي أبدا.
 
 
البن السريع الذوبان
 
من الممكن أن يُطْحَن أو يجفَّف بالتجميد. وكلتا العمليتين تحتاجان إضافة الماء لصنع القهوة. يُصنع البن السريع الذوبان بوضع مسحوق البن في أوعية ضخمة، ثم يبخر الماء. أما البلورات المسحوقة المتبقية فتصير قهوة مرة أخرى بإضافة الماء لها.

يُصنع البن السريع الذوبان المجفف بالتجميد بتحويل البن الطازج إلى عصارة، ومن ثم تجميدها على هيئة ألواح. وتطحن هذه الألواح وتجزأ إلى قطع كبيرة ، وتوضع في حجرات مكيفة الضغط. وتمتص الرطوبة الموجودة في كل قطع من الثلج مخلفة وراءها بلورات من البن الجاف.
 
 
فنجان البن الطيّب المذاق
 
أفضل الطرق للحصول على فنجان من القهوة طيب المذاق، تتم باستخدام مقياس معياري لمقادير مسحوق البن الذي تصنع منه القهوة، أو بإضافة ملعقتين صغيرتين مملوءتين بمسحوق البن لكل فنجان من القهوة، وينبغي أن يؤخذ الماء الذي تعد منه القهوة من الماء البارد مباشرة وليس من الماء الساخن. ويغلى الماء الذي تصنع منه القهوة في وعاء يسمى راووق القهوة أو في قدور الترشيح. أو إناء خوائي يمكّن المياه المغلية من أن تتخلل مسحوق البن رويداً رويداً.
 
 
أنواع البن

يوجد أكثر من مائة صنف من البن تبيعها محلات البيع بالتجزئة،لكن يمكن تقسيمها إلى ثلاثة أنواع عامة؛ هي: البرازيلي، والبارد المذاق ، والقوي اللاذع المذاق الروبستا.

فالبن البارد المذاق تنضوي تحته كل أنواع البن العربي الذي ينتج خارج البرازيل. أما البن الروبستا اللاذع المذاق، فهو نوع مختلف من البن يزرع معظمه في إفريقيا. وتسمى معظم أنواع البن باسم المنطقة التي يزرع فيها، أو الميناء الذي تصدر منه. فالبن المخاوي، اكتسب اسمه من ميناء الـمخا باليمن. والبن الجاوي يزرع في جزيرة جاوه أو بالقرب منها.

يحرص أصحاب محامص البن على إضفاء مذاق خاص لتركيبة (توليفة) البن؛ فبعض الناس يفضلون إضافة الهندباء البرية أو الحبهان (الهيل) إلى القهوة.



POWERD BY : WSLA.PS

All Rights Reserved 2017. to